جدارا تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبة الفصل الصيفي



جدارا تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبة الفصل الصيفي برعاية معالي وزير العمل السيد نضال فيصل البطاينة أحتفلت جامعة جدارا بتخريج الفوج التاسع من طلبة الفصل الصيفي, بحضور معالي رئيس مجلس الأمناء الدكتور صالح ارشيدات ومعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد طالب عبيدات وعطوفة الدكتور شكري المراشدة رئيس هيئة المديرين. وفي كلمة له, رحب رئيس الجامعة براعي الحفل والحضور وأولياء أمور الطلبة, وقال اننا نتطلع في جامعة جدارا لخطة نهوض إستراتيجية قوامها المضي قُدماً للوصول للعالمية لتغدو قصة نجاح وطنية، ولنترجم رسالتها في العالمية والتصنيف والتدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع والإبداع والتميز والريادة، والتركيز على تنافسية الخريج وجودة التعليم عالمياً وخدمة التنمية الوطنية من خلال الإستثمار الأمثل للموارد البشرية. وأكد أن الجامعة تسعى لإستقطاب الأساتذة المتميزين وتحويل التحديات إلى فرص، ومواءمة الخريجين وتخصصاتهم لسوق العمل وبناء شراكات مثمرة مع المجتمع المحلي والقطاعات كافة، من خلال مؤشرات العالمية والتصنيف والجودة والإبداع وسوق العمل والمسؤولية المجتمعية والإدارة الحصيفة والبرامج والحاكمية الرشيدة. وقدم شكره لأعضاء هيئة التدريس مخاطباً إياهم: أنتم مَنْ رافق الخريجين وأخذ بأيديهم في هذا الصرح العلمي المتميز، فأعطيتم وأجزلتم العطاء، ليمتزج التحصيل الدراسي والانجاز العلمي من جهة بصقل الشخصية والتأهيل للمشاركة في الحياة العامة من جهة أخرى، فبوركت جهودكم ونِعْمَ المدرسون الناجحون أنتم وأنتنّ. كما أثنى الدكتور عبيدات على أولياء الأمور الذين قدموا لأبنائهم التربية والقيم والثوابت والأخلاق والعلم قائلاً لهم :لولا بصماتكم أيها الآباء الأعزاء وبصماتكنَّ أيتها الأمهاتُ الفضليات وصُحبتُكم أيتها الأخوات وأيها الإخوة الأحبة، فلولا تفانيكم وإخلاصكم وحُنوّكم وصبركم وسهركم وتضحياتكم لما تحقق ما يرنو إليه الخريجون، والفضلُ كلُّ الفضل والإجلال لكم لأنكم دوماً السندُ والدعمُ والشمعةُ التي تحترق لتضيء لهم الطريق، فمبارك لكم وعليكم من سويداء القلب تخرّج فلذات أكبادكم الغاليين. وبارك للخريجين هذه الفرحة حيث خاطبهم قائلاً: أبارك لكم تخرّجَكم وتميزكم، ونتطلعُ وإياكم إلى مستقبل مشرق لتجدوا فيه فرص العمل بناء على المهارات والعلوم والمعرفة التي تسلّحتم بها، وها أنتم على وشك مغادرة هذه الجامعة الأنموذج إعلموا أن مشوارَ العلم طويل وعليكم الإستزادة لتكونوا سفراء للجامعة وتحافظوا على سمعتها بالانجاز والإخلاص والوفاء للوطن ولقيادته الهاشمية ولذويكم، ونرجو الله مخلصين لكم حياة ملؤها الحفاظ على وتيرة الانجاز والتميز، وممزوجة بأخلاقنا وقيمنا وأصالتنا، وأن تكونوا أبناء بارين. ودعا عبيدات الخريجين إلى التشاركية بالعمل مع القطاع الخاص، فإنتظار الوظيفة في القطاع العام يعني الإنضمام لطوابير العاطلين عن العمل، والمطلوب ولوج مبادرات التشغيل والريادة والأعمال الصغيرة والمتوسطة، وبهذه الطريقة نساهم في بناء الوطن ونقف في خندقه ونثبت إنتماءنا على الأرض بالعمل الصادق والطموح، فالأردنُ الآمنُ والمستقر بناهُ الهاشميون الأطهار على نبل الصفات ومكارم الأخلاق وصدق الرسالة وشرف الأمانة ووسطية الطرح واعتدال الكلمة وحب الانجاز والعمل، من جانبه هنأ وزير العمل الخريجين وذويهم وأثنى على السمعة العلمية والأكاديمية الطيبة التي تتمتع فيها جامعة جدارا بين مثيلاتها الجامعات الأردنية الاخرى، مؤكداً أن الأردن بخير بفضل القيادة الهاشمية وتماسك ابناء الشعب الاردني والتفافه حول قيادته الحكيمة فالانسان كما قال المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه اغلى ما نملك وهو المورد البشري الوحيد الذي تتكأ علية الدولة. وقال البطاينة ان وزارة العمل تسعى جاهدةً لربط سوق العمل مع مخرجات التعليم ضمن خطة مستقبليه اعدتها الوزارة لهذه الغاية، مؤكداً اهتمام وزارة العمل بالتدريب المهني والتقني الذي يرفع سوية العاملين ويدربهم على مهارات حديثة، لافتاً الى ان الحكومة اطلقت الميثاق الوطني للتشغيل بالتشاركية مع القوات المسلحة والاجهزة الامنية والقطاع الخاص عابر للحكومات ترعاه القيادة الهاشمية ومؤسسات الدولة المختلفة، مؤكداً ان الوزارة ستسعى جاهدة لتشبيك خريجي جامعة جدارا الاكفاء مع لقطاع الخاص. والقى الطالب الخريج احمد قواسمة كلمة الخريجين مقدماً اعتزازه بجامعة جدارا التي تسجل لها انجازات جديدة لتطوير العلم وتقديم شباب يتقد معرفة وأملاً وعزيمة وعشقاً للوطن الذين سيرتقون به بهمة فرسان المستقبل شباباً يستمد عزيمته من قائد الوطن الذي اولى الشباب جل رعايته واهتمامه، وقدم شكره لاساتذته الذي ما بخلو يوماً بتقديم النصح والارشاد لطلبتهم ليكونوا فرساناً وصناع مستقبل وحملة لمشاعل التنوير، وقدم شكره وثناءه لاولياء الامور الذين زرعوا فحصدوا ثمار تعبهم واوصلو ابنائهم الى مبتغاهم. وفي نهاية الاحتفال الذي تولى عرافته الدكتور خالد مياس رئيس قسم اللغة العربية في كلية الآداب في الجامعة تم تقديم درع جامعة جدارا من قبل رئيس هيئة المديرين ورئيس الجامعة الى راعي الحفل بعدها تم تسليم الطلبة الخريجين شهاداتهم وتكريم الاوائل بدروع التميز والابداع .

أخر الأخبار

كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ٠٤
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٢
تشرين الأول ٢٠
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٤
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
أيلول ٢٩
أيلول ٢٩
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ١٥
أيلول ١٥
أيلول ١١
أيلول ١٠
أيلول ٠٨
آب ٢١
آب ١٩
آب ٠٦
آب ٠٥
تموز ٣١
تموز ٣٠
تموز ٣٠
تموز ٢٩
تموز ٢٩
تموز ٢٩
تموز ٢٥
تموز ٢١
تموز ١٤
تموز ١٠
تموز ١٠
تموز ٠٢
تموز ٠٢
تموز ٠١
تموز ٠١
حزيران ١١
أيار ٢٩
أيار ٢٦
أيار ٢٠
أيار ١٥
أيار ١٤
أيار ١٤
أيار ١٢
أيار ١٢
أيار ٠٨
أيار ٠٦
أيار ٠٦
أيار ٠٥
أيار ٠٥
أيار ٠١
أيار ٠١
أيار ٠١
نيسان ٣٠
نيسان ٢٩
نيسان ٢٤
نيسان ٢٣
نيسان ١٥
نيسان ١٥
نيسان ١٥
نيسان ١٤
نيسان ١٤
نيسان ٠٨
نيسان ٠٧
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
آذار ٣١
آذار ٣٠
آذار ٣٠
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٣
آذار ٢٣
آذار ٢٣
آذار ٢٠
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٧
آذار ١٧
آذار ١٠
آذار ٠٩
آذار ٠٩
آذار ٠٥
شباط ٢٦
شباط ٢٣
شباط ٢٣
شباط ١٩
شباط ١٨
شباط ١٨
شباط ١٦
شباط ١٦
شباط ١١
شباط ١١
شباط ٠٦
شباط ٠٥
شباط ٠٣
شباط ٠٣
شباط ٠٣
شباط ٠٣
كانون الثاني ٣٠
كانون الثاني ٢٩
كانون الثاني ٢٧
كانون الثاني ٢٣
كانون الثاني ١٣
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٨
كانون الثاني ٠٦
كانون الثاني ٠٥
كانون الثاني ٠٥
كانون الأول ٣١
كانون الأول ٣٠
كانون الأول ٣٠
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٣
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٨
كانون الأول ١٨
كانون الأول ١٥
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ٠٩
كانون الأول ٠٩
كانون الأول ٠٧
كانون الأول ٠٥
كانون الأول ٠٤
كانون الأول ٠٤
كانون الأول ٠٤
تشرين الثاني ٢٥
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٠
تشرين الثاني ٢٠
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٧
تشرين الثاني ١٦
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ٠٧
تشرين الثاني ٠٦
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الأول ٢٨
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٢
تشرين الأول ٢١
تشرين الأول ١٧
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٠
تشرين الأول ٠٨
تشرين الأول ٠٨
أيلول ٣٠
أيلول ٢٥
أيلول ٢٤
أيلول ٢٣
أيلول ١٩
أيلول ١٦
أيلول ١٦
أيلول ١٦
أيلول ١٠
أيلول ٠٥
أيلول ٠٤
آب ٢٨
آب ٢٨
آب ١٤
آب ١٤
آب ١٤
آب ١٢
آب ٠٥
تموز ٢٥
تموز ١٦
تموز ٠٩
تموز ٠٨
نيسان ٢١
كانون الأول ٠٦
تشرين الثاني ٢٨
تشرين الثاني ١٥
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢