رئيس الجامعة يشارك في ندوة حوارية حول مضامين الأوراق النقاشية الملكية



رئيس الجامعة يشارك في ندوة حوارية حول مضامين الأوراق النقاشية الملكية شارك معالي الأستاذ الدكتور محمد طالب عبيدات رئيس الجامعة بحضور عطوفة محافظ إربد رضوان العتوم إلى جانب النائب الأسبق لرئيس مجلس النواب الدكتور مصطفى العماوي ومدير مديرية التنمية الإجتماعية الدكتور بركات الشناق ورئيس الإتحاد العام للجمعيات الخيرية الدكتور معين الشناق في الندوة التي أدارها الدكتور عمر البصول ونظمها إتحاد الجمعيات الخيرية في إربد بالتعاون مع مديرية التنمية الإجتماعية، حيث عبر المشاركون عن مأسسة الحوار كأساس لتطور ونمو الإصلاح الديموقراطي الذي يسير به الأردن في إطار مشروع نهضوي يقوده جلالة الملك عبدالله الثاني ويحرص عليه كما عبر عنه في الأوراق النقاشية السبعة التي طرحها جلالته خلال السنوات السبع الماضية.وعلى أهمية الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر كروافع للمسار الديموقراطي وكأسس لبناء وحل الاختلافات حيال مختلف القضايا المحلية والخارجية. ولفت عبيدات إلى أن الأوراق النقاشية التي بدات بالحوار وانتهت بأهمية التعليم وتجويد مخرجاته كمنطلق وباعث لمختلف مناحي التنمية والنهوض مروراً بالحالة الحزبية والأوضاع الإقتصادية والسير نحو الحكومات البرلمانية القائمة على التعددية تدفعنا إلى إعادة صياغة خطوط الاشتباك أفراداً وجماعات ومؤسسات حكومية وأهلية بما يعبر بنا الأزمات والتحديات من خلال تعميق الوحدة الوطنية والالتفاف خلف القيادة والأجهزة الأمنية والعسكرية والوطن كضمانات لا يمكن التخلي عنها في مجابهة الأخطار والصعاب والأزمات. وأعتبر عبيدات أن إستمرار نقابة المعلمين بالإضراب غير قانوني ويعد حالة عصيان وتخندق خلف مصالح شخصية تبتعد عن مفهوم المواطنة والدولة المدنية وسيادة القانون باعتباره العقد الذي يربط المواطن بالدولة. وقال عبيدات أن نهج الحوار الذي أكدت عليها الورقة النقاشية الأولى لجلالة الملك تعني إحترام كرامة الإنسان ورؤاه ومشاركته في صنع القرار وهي أيضاً تعنى بوضع الرأي والرأي الآخر على مائدة الحوار بعيداً عن التعصب والتخندق والتمترس وراء فكر جامد لا يقبل ولا يستوعب الآخر وما يقدمه من معطيات تماشياً مع مبادىء سيادة القانون والدولة المدنية العصرية وتعظيم دور المواطنة والحزبية البرامجية التي تشكل أركان الولوج إلى آفاق أوسع للديموقراطية كأساس لمسار إصلاحي شمولي . من جهته قال المحافظ العتوم أن الأوراق النقاشية الملكية تمثل رؤية واضحة للإصلاح الشامل ومستقبلاً لشكل وماهية الديموقراطية في الأردن لما شكلته من محاور رئيسة تعد خارطة طريق للمراحل المقبلة وترتكز على تحفيز الحوار تماشياً مع عملية التحول الديموقراطي وتهدف لتعزيز المشاركة الشعبية في صنع القرار، لافتاً إلى أن الأوراق النقاشية كرست أرضية للحوار حول طبيعة النظام السياسي والنموذج الديموقراطي الذي ننشده والأدوار المطلوبة ضمن معادلة الحقوق والواجبات والمواطنة والوطنية لجهة برامج إقتصادية قادرة على استنباط الحلول. ودعا العتوم أولياء الأمور والطلبة ومؤسسات المجتمع المدني والمعلمين إلى الانتظام بالدراسة لأن الخاسر الأكبر هو الطالب محور العملية التعليمية وبالتالي المصلحة العليا التي يجب أن تتقدم على كل الأولويات والمكاسب حتى وإن رأى البعض احقيتها لأن التضحية تدخل في صلب المواطنة الفاعلة والحقيقة التي تعظم الصالح العام على الخاص. من جانبه أكد العماوي أن الأوراق النقاشية السبع لجلالة الملك تشكل خارطة طريق ضمن برنامج ونهج إصلاحي يستدعي تبوبيها وتحويلها إلى برامج عمل تقوم من خلاله مؤسسات الدولة الرسمية والأهلية مجتمعة بدروها في ترجمتها إلى مشروعات وطنية متكاملة تأخذ كافة الأبعاد السياسية والإقتصادية والفكرية والإجتماعية. وقال العماوي أن المسيرة الاصلاحية في الأردن في تطور مستمر وتسير بأكثر من إتجاه سواء لجهة تطوير القوانين والتشريعات الناظمة للإصلاح الديموقراطي وفي مقدمتها قانوني الانتخاب والأحزاب وما يتصل بهما من قوانين أو لجهة معالجة الاختلالات وتغيير الصورة النمطية عن أهمية المشاركة وأسس الإختيار القادرة على إفراز مجلس نواب قادر على تحمل مسؤولياته الوطنية لأننا جميعاً شركاء في التضحيات والمكاسب. وأكد العماوي أن الوطن بحاجة في ظل هذه الظروف الدقيقة والصعبة إلى كل أبنائه المخلصين رغم ما يتم الحديث عنه من وجود فساد وفوضى لكن ذلك لا يعفي كل فرد من ممارسة وطنيته ودوره في البناء والتنمية ومحاربة الفساد إبتداءً وإحداث استدارة في أسلوب التعاطي مع الاستحقاقات الإنتخابية انتهاءً. ونوه مدير التنمية الإجتماعية إلى أهمية التشاركية والإنفتاح بين كافة مؤسسات المجتمع لالتقاط الدلائل والرسائل التي وضعتها الأوراق النقاشية أمام الجميع بما يخدم عملية التطور الذي ينشده الأردن في صياغة مستقبل أكثر إشراقاً ومدنية وعصرنة.

أخر الأخبار

كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ١٠
تشرين الثاني ٠٤
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٢
تشرين الأول ٢٠
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٩
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٤
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ١٣
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٧
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٣
أيلول ٢٩
أيلول ٢٩
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ٢٦
أيلول ١٥
أيلول ١٥
أيلول ١١
أيلول ١٠
أيلول ٠٨
آب ٢١
آب ١٩
آب ٠٦
آب ٠٥
تموز ٣١
تموز ٣٠
تموز ٣٠
تموز ٢٩
تموز ٢٩
تموز ٢٩
تموز ٢٥
تموز ٢١
تموز ١٤
تموز ١٠
تموز ١٠
تموز ٠٢
تموز ٠٢
تموز ٠١
تموز ٠١
حزيران ١١
أيار ٢٩
أيار ٢٦
أيار ٢٠
أيار ١٥
أيار ١٤
أيار ١٤
أيار ١٢
أيار ١٢
أيار ٠٨
أيار ٠٦
أيار ٠٦
أيار ٠٥
أيار ٠٥
أيار ٠١
أيار ٠١
أيار ٠١
نيسان ٣٠
نيسان ٢٩
نيسان ٢٤
نيسان ٢٣
نيسان ١٥
نيسان ١٥
نيسان ١٥
نيسان ١٤
نيسان ١٤
نيسان ٠٨
نيسان ٠٧
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
نيسان ٠٣
آذار ٣١
آذار ٣٠
آذار ٣٠
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٤
آذار ٢٣
آذار ٢٣
آذار ٢٣
آذار ٢٠
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٧
آذار ١٧
آذار ١٠
آذار ٠٩
آذار ٠٩
آذار ٠٥
شباط ٢٦
شباط ٢٣
شباط ٢٣
شباط ١٩
شباط ١٨
شباط ١٨
شباط ١٦
شباط ١٦
شباط ١١
شباط ١١
شباط ٠٦
شباط ٠٥
شباط ٠٣
شباط ٠٣
شباط ٠٣
شباط ٠٣
كانون الثاني ٣٠
كانون الثاني ٢٩
كانون الثاني ٢٧
كانون الثاني ٢٣
كانون الثاني ١٣
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٨
كانون الثاني ٠٦
كانون الثاني ٠٥
كانون الثاني ٠٥
كانون الأول ٣١
كانون الأول ٣٠
كانون الأول ٣٠
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٩
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٣
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٨
كانون الأول ١٨
كانون الأول ١٥
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ١١
كانون الأول ٠٩
كانون الأول ٠٩
كانون الأول ٠٧
كانون الأول ٠٥
كانون الأول ٠٤
كانون الأول ٠٤
كانون الأول ٠٤
تشرين الثاني ٢٥
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٤
تشرين الثاني ٢٠
تشرين الثاني ٢٠
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٨
تشرين الثاني ١٧
تشرين الثاني ١٦
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ١١
تشرين الثاني ٠٧
تشرين الثاني ٠٦
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الثاني ٠٣
تشرين الأول ٢٨
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٧
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٣
تشرين الأول ٢٢
تشرين الأول ٢١
تشرين الأول ١٧
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٠
تشرين الأول ٠٨
تشرين الأول ٠٨
أيلول ٣٠
أيلول ٢٥
أيلول ٢٤
أيلول ٢٣
أيلول ١٩
أيلول ١٦
أيلول ١٦
أيلول ١٦
أيلول ١٠
أيلول ٠٥
أيلول ٠٤
آب ٢٨
آب ٢٨
آب ١٤
آب ١٤
آب ١٤
آب ١٢
آب ٠٥
تموز ٢٥
تموز ١٦
تموز ٠٩
تموز ٠٨
نيسان ٢١
كانون الأول ٠٦
تشرين الثاني ٢٨
تشرين الثاني ١٥
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢