جدارا ودائرة قاضي القضاة تخريج ثلاث دفعات من المشاركين بالدبلوم المهني في الاصلاح الاسري

برعاية مندوب قاضي القضاة الدكتور كمال الصمادي رئيس المجلس القضائي الشرعي أقامت جامعة جدارا ودائرة قاضي القضاة حفل تخريج المشاركين في الدورة السادسة والسابعة والثامنة من دبلوم الاصلاح الاسري.وعددهم ٧٧ مشاركا

وفِي بداية الاحتفال رحب مدير مركز جدارا للتدريب والاستشارات الدكتور فتحي الطعامنة بالحضور وقال أن جامعة جدارا نواة علمية قادرة على تطوير وتعزيز مهارات التواصل الثقافي والعلمي والحضاري من خلال الرؤية التي تتبناها لتطبيق كافة معاير الجودة والتوعية التي تهدف الى تحقيق اكبر قدر من مخرجات التوعية .وقال ان التدريب الاسري كان حلم وامنيه في نفوس اصحاب الرسالات واليوم اصبح ملئ السمع والبصر ونحتفل الْيَوْمَ بتخريج ثلاث دفعات من ثلاثة مدن عزيزه ، اليوم يكتمل اعداد المتدربين في هذا المجال 324 مشاركاً،خلال مدة زمنية لا تزيد عن عشرة شهور

وقال عطوفة رئيس هيئة المديرين الدكتور شكري المراشدة إن هذه الاتفاقية التي وقعت بين جامعة جدارا ودائرة قاضي القضاة لها الأثر الواضح والصدى المدوي على امتداد بلدنا الذي نحب ونتمنى والتي تسعى لتحقيق الامن الاجتماعي الذي يعكس الإحساس بالاطمئنان والاستقرار وسيادة القيم وتوفير حاجات الانسان في كافة نواحي الحياة كلها، وكان لها دور في ايجاد حالة من الوعي والادراك حيث تظافرة الجهود بين معهد القضاء الشرعي الذراع التدريبي لدائرة قاضي القضاة ومركز جدارا للاستشارات في تأهيل وتدريب الكوادر البشرية في مجال الإصلاح والإرشاد الأسري.

وقال الدكتور المراشدة أن الجامعة تولي التدريب أهمية كبيرة والذي يقوم على أساس زرع ونشر القيم في المجتمع بعيدا عن الربح المادي لذلك حرصت الجامعة على تعزيز ودعم وتأييد دور مركز جامعة جدارا الى رفع مستوى التدريب والتطوير باستخدام الأساليب والمفاهيم الحديثة المرنة لتنمية الموارد البشرية وتطوير خدمة المجتمع على المستوى الوطني والإقليمي بحيث يكون المستفيدين من خدماته مميزين ويتمتعون بتدريب عالي المستوى وما دورات الاصلاح والارشاد الاسري والمستوى الراقي المتقدم المتطور الذي وصل اليه الدارسين لهو خير دليل على ذلك .

وقال الدكتور حابس حتاملة مساعد رئيس الجامعة " ... فان البشرية قد تاهت مرات عديدة ، فبعث الله لها الرسل وانزل عليها الكتب ، كي تتبدد الظلمات ، ويشرق نور الايمان ، فظلت البشرية تتيه ويأتيها الرسل ، الى ان منّ الله على هذه الامة بمحمد صلى الله عليه وسلم فأنزل عليه القرآن فهدى بنوره الجهلاء ، وأقام مجتمعاً متراصاً ذابت فيه النعرات القبلية والخلافات ، ووضع نظماً لكافة شؤون الحياة والمعاملات ، فكانت للاسرة نصيب وافر من هذه الايات والتوجيهات فرسم لها سبل الاصلاح وطرائق الخروج من المفاسد والمتهاهات ،ولما تاهت البشرية تارة اخرى ،فتنكبت جادة الصواب ، وغرقت في الملذات ، تاركة قرآنها وسنة نبيها ، شقيت في الظلمات ونخر في جسمها الفساد ، فهلا افاقت الامة من غفلتها ورجعت الى رشدها ؟ الا ان اصلاح هذه الامة لا يصلح الا بالرجوع الى مصدر عزتها وكرامتها ، بالعودة الى كتاب الله وسنة نبينا محمد عليه السلام.

ويوم ان التزمت هذه الأسر التي نهلت من معين كتاب الله بالمبادئ والتشريعات الالهية سطرت اروع الامثلة في تماسكها وطاعتها لربها، لكنها تخلت عن هذه الشرائع وتنكبت سبل الهداية ، وانساقت وراء النظم الارضية للشرق والغرب ،خارت قواها وتصدع بنيانها ، ولم تقتصر النتائج السلبية على الأسرة نفسها ، بل تعدى تأثيرها خارج الأسرة ليصل الى المجتمع ...

ولما شوهدت هذه الأسر المفككة انبرت اقلام المصلحين لحل هذه المعضلة فحار كثير منهم في سبل اصلاح هذه الأسر ، وتاهوا في معرفة سبب الداء ، وعجزوا عن وصف الدواء ، الا ان الدواء واضح كالشمس في رابعة النهار ، وان الداء معروف سببه كالقمر ليلة البدر ، الم يسمعوا قول الله تعالى ( ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا) ألم يقرأوا قول الله تعالى (ان هذا القرآن يهدي للتي هي اقوم)  ، ام لم يفقهوا قول الله تعالى ( ومن آياته أن خلق لكم من انفسكم ازواجاً لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون.. وغير ذلك من الايات التي تبين سبل الاصلاح في الاسرة ، ومعالجة الفساد الذي يمكن ان يستشري فيها" .

واشار رئيس المجلس القضائي الشرعي سماحة الشيخ  كمال الصمادي إلى الجهود والعطاء الموصول والشراكة الحقيقية مع جامعة جدارا صاحبة السبق والعطاء واكد على دور الجامعة ممثلة بادارتها الدور الحقيقي الذي قامت به الجامعة  في انجاح هذا الدبلوم  ولولا سلامه النيه من جدارا قدمت وما زالت تقدم لما رأينا هذه الأفواج من الخريجين .

وقال الصمادي أن الدراسات اشارت أن حوال اكتر من 60% من الحالات تم انهاء الخلاف الاسري بينهم ،وأكد على أن هذا البرنامج لم يقتصر على مدينة اربد وانما شمل عمان الزرقاء وسيتم نقله الى المناطق المجاوره .ونأمل من المشاركين العمل بأساليب جديده وان يتميزو بالعطاء للحد من النزاعات الاسرية .

وقال مدير معهد القضاء الشرعي الدكتور منصور الطوالبة  أن القضاء يتعامل مع هذا البرنامج باهتمام لأمرين مهمين منها تعزيز الشراكة الطيبة بين دائرة قاضي القضاة وجامعة جدارا،واشار الى الدور الكبير الذي يعمل به المعهد القضائي في انجاح هذا الدبلوم وأخذ على عاتقه اعادة صياغته لقيادة المجتمع واخذ مكانه الصحيحه وتقديم للمجتمع خير منتج.

وسيتم افتتاح البكالوريوس في الاصلاح الاسري مستقبلا وعقد البرامج التدريبية مع دائرة قاضي القضاة .وتقدم بالشكر لجامعة جدارا ممثلة بالعاملين بها على الجهود السباقه والمستمره في العطاء .

وقال فضيلة الشيخ صلاح شويات اننا اليوم نزف للوطن كوكبة من خريجين الدبلوم ليكونو روافد وروافع في الإصلاح الاسري اساسها القرآن والسنه ومهارات توظف للإصلاح بالتالي كانت فكرت مكاتب الاسري انتاج مصلح يستطيع ان يتعامل مع كل الحالات في الإصلاح الاسري ويكون قادر علة حلها بالشكل الصيحح .

وفي الختام سلم عطوفة الدكتور شكري وسماحة الشيخ كمال الصمادي الشهادات الى المشاركين في الدورة ، وعلى هامش الحفل تقدم جميع الحضور بالتهنئة والتبريك لعطوفة رئيس هئية الديرين لتخريج نجله اسامه وحصوله على الماجستير من الولايات المتحدة الامريكية

أخر الأخبار

نيسان ١٨
نيسان ١٨
نيسان ١٨
نيسان ١٨
نيسان ١٦
نيسان ١٦
نيسان ١٦
نيسان ١٦
نيسان ١٤
نيسان ١٤
نيسان ١٤
نيسان ١٠
نيسان ٠١
نيسان ٠١
نيسان ٠١
آذار ٣١
آذار ٣١
آذار ٢٥
آذار ٢٤
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٨
آذار ١٧
آذار ١٤
آذار ١١
آذار ١١
آذار ١١
آذار ٠٦
آذار ٠٦
آذار ٠٥
آذار ٠٤
آذار ٠٤
شباط ٢٥
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢١
شباط ٢٠
شباط ١٩
شباط ١٨
شباط ١٨
شباط ١٨
شباط ١١
شباط ٠٤
كانون الثاني ٢٨
كانون الثاني ٢٨
كانون الثاني ٢٨
كانون الثاني ٢٣
كانون الثاني ٢٣
كانون الثاني ٢٢
كانون الثاني ١٧
كانون الثاني ١٧
كانون الثاني ١٥
كانون الثاني ١٤
كانون الثاني ١٠
كانون الثاني ٠٩
كانون الثاني ٠٢
كانون الأول ٣١
كانون الأول ٣١
كانون الأول ٢٧
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٦
كانون الأول ٢٤
كانون الأول ٢٣
كانون الأول ٢٠
كانون الأول ٢٠
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٩
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٧
كانون الأول ١٢
كانون الأول ١٢
كانون الأول ١٢
كانون الأول ١١
كانون الأول ١٠
كانون الأول ١٠
كانون الأول ١٠
كانون الأول ٠٦
كانون الأول ٠٥
كانون الأول ٠٣
تشرين الثاني ٢٩
تشرين الثاني ٢٨
تشرين الثاني ٢٧
تشرين الثاني ٢٦
تشرين الثاني ٢٢
تشرين الثاني ٢٢
تشرين الثاني ٢١
تشرين الثاني ٢١
تشرين الثاني ١٩
تشرين الثاني ١٥
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ١٢
تشرين الثاني ٠٦
تشرين الثاني ٠٦
تشرين الثاني ٠٥
تشرين الثاني ٠٤
تشرين الثاني ٠٤
تشرين الثاني ٠١
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٣٠
تشرين الأول ٢٩
تشرين الأول ١٨
تشرين الأول ١٨
تشرين الأول ١٨
تشرين الأول ١٧
تشرين الأول ١٦
تشرين الأول ١٦
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١٥
تشرين الأول ١١
تشرين الأول ٠٣
تشرين الأول ٠٢
تشرين الأول ٠٢
أيلول ٢٧
أيلول ٢٤
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٧
أيلول ١٣
أيلول ١٢
أيلول ١١
آب ٢٣
آب ٢٣
آب ٢٣
آب ٢٣
آب ٢١
آب ٢٠
آب ١٤
آب ٠٦
آب ٠٦
آب ٠٦
آب ٠٦
تموز ٣١
تموز ٢٣
تموز ١٩
حزيران ١١
حزيران ١١
أيار ١٠
أيار ٠٢
أيار ٠١
أيار ٠١
نيسان ٢٦
نيسان ٢٦
نيسان ٢٥
نيسان ٢٤
نيسان ١٥
نيسان ٠٤
نيسان ٠٢
آذار ٢٠
آذار ١٣
آذار ٠٧
كانون الأول ١٣
تشرين الثاني ٢٢
تشرين الثاني ٠٩